بقلم د. سامي نصر أبو شمالة

عزيزي القاريء من المهم أن تعرف بأن نوعية القرارات التي تتخذها  تؤثر على حياتك المهنية والشخصية. لذلك اذا أردت النجاح على الصعيد المهني والحياتي وأن تكون أكثر سعادة في عملك ومجتمعك فعليك بالدرجة الأولى اتخاذ قرارات صحيحة وواعية. هذا النهج يسمى “التفكير الناقد” وهو أحد ركائز مهارات القرن الحادي والعشرين.

بشكل عام، المفكرين الناقدين هم الأفضل في وظائفهم والأفضل في حل المشاكل التي تواجههم أو تواجه مؤسساتهم، هم يمتلكون القدرة على تغيير العالم.

تقدم لك هذه المقالة دليل لتحسين مهارات التفكير الناقد، واتخاذ قرارات لن تندم عليها.

ما هو التفكير الناقد؟

لقد سمعت بالتأكيد عن التفكير الناقد، ولكن قد لا تكون متأكدًا تمامًا من ماهية المصطلح، وذلك بسبب وجود العديد من التعريفات.

ومع ذلك ، بالنسبة للغالبية، فإننا نفكر في التفكير الناقد على أنه عملية تحليل الحقائق من أجل تكوين حكم حول قضية ما، أو بعبارة أخرى التفكير الناقد هو التفكير في التفكير.

ويمكن أيضا تعريف التفكير الناقد بأنه

“التفكير المنطقي والتأمل الذي يركز على تحديد ما يجب تصديقه أو فعله.”

“تحديد ما هو صحيح وما يجب عليك فعله.”

نتيجة بحث الصور عن critical thinking

 أهمية التفكير الناقد

لماذا التفكير الناقد؟ فيما يلي بعض الأسباب التي لا يمكن إنكارها حول أهمية امتلاك مهارات التفكير الناقد.

أولا:-  التفكير الناقد متشعب المجالات فبغض النظر عن المسار أو المهنة الخاصة بك، فإن مهارات التفكير الناقد ستكون دائمًا ذات صلة ومفيدة دائمًا لنجاحك. فهي ليست خاصة بأي مجال. في الحقيقة ، ربما يكون من الصعب إيجاد مجال احترافي لا يتطلب مهارات التفكير الناقد!

ثانيا:- التفكير الناقد أداة لمجاراة التطور المتسارع ففي الوقت الذي يعتمد فيه مستقبلنا على التكنولوجيا والمعلومات والابتكار. هناك حاجة ماسة للتفكير الناقد من أجل ايجاد حلول فعالة للمشكلات.

ثالثا: التفكير الناقد يُحسن بيئة الإتصال والتواصل  من أجل التعبير عن أنفسنا بشكل أفضل، ومن أجل الإتصال مع الاخرين وفهم وجهات نظرهم وملامسة مشاعرهم نحتاج إلى التفكير بوضوح وبشكل ممنهج، وقتها سنكون أقدر على التواصل مع محيطنا.

نتيجة بحث الصور عن critical thinking

رابعا التفكير الناقد يعزز الإبداع  من خلال ممارسة التفكير الناقد، نفتح الباب  لتحليل الأفكار وتعديلها وصولا للإبتكار.

خامسا:- الوصول للتأمل الذاتي  بدون التفكير الناقد، لن نعيش حياة ذات معنى، نحن بحاجة إلى هذه المهارة للتعبير عن الذات وتبرير طرق حياتنا وآرائنا. يزودنا التفكير الناقد بالأدوات اللازمة لتقييم أنفسنا بالطريقة التي نحتاجها.

سادسا:- تكوين الآراء المدعمة بالدلائل:- يجب دعم النظريات بالمعرفة لكي يكون المجتمع أكثر فاعلية، وليميز الناس بين الصواب والخطأ.

نتيجة بحث الصور عن critical thinking

 فوائد التفكير الناقد

نحن نعلم أن التفكير الناقد مفيد للمجتمع ككل ، ولكن ما هي بعض فوائد التفكير الناقد على المستوى الفردي؟ ولماذا التفكير الناقد مهم بالنسبة للأفراد؟

  1. مفتاح النجاح الوظيفي

التفكير الناقد أمر بالغ الأهمية للعديد من المسارات الوظيفية، مثل المحامين والأطباء والمراسلين والمهندسين والمحاسبين والمحللين والمعلمين والمدراء.. الخ. ووفقًا لتقارير المنتدى الاقتصادي العالمي، يعد التفكير الناقد أحد أكثر المهارات المرغوبة في سوق العمل، حيث يساعد في تحليل المعلومات والتفكير خارج الصندوق وحل المشكلات بالطرق المبتكرة وغير التقليدية.

  1. ينشط العقل ويساهم في صناعة القرارات الأمثل

كما أن التمارين الرياضية تقوي عضلاتنا فإن أذهاننا أيضًا تحتاج إلى التمرين والتحدي. كذلك  لا شك أن المفكرين الناقدين يتخذون أفضل الخيارات. حيث يساعدهم التفكير الناقد على التعامل مع المشكلات اليومية الحياتية والمهنية.

  1. تحقيق السعادة

على الرغم من أن هذا غالبًا ما يمر دون أن يلاحظه أحد، إلا أن التواصل مع نفسك وفهم عميق لسبب تفكيرك بالطريقة التي تفكر بها يمكن أن يجعلك أكثر سعادة. يمكن أن يساعدك التفكير الناقد على فهم نفسك بشكل أفضل، والتركيز أكثر على نقاط قوتك. وبالتالي فإن قدرتك على مشاركة أفكارك ستؤدي إلى تحسين جودة حياتك.

نتيجة بحث الصور عن critical thinking HAPPYNESS

  1. الانفتاح على الرأي الاخر

يساعد التفكير الناقد على النظر للمشاكل من مختلف الزوايا. وبالتالي يسمح لنا بالتأكد من أن آرائنا وتدعيمها بالأدلة. كذلك يجعلك التفكير الناقد أكثر انفتاحا على اراء الاخرين وأكثر استعدادا لفهم منظور الاخرين.

  1. يعزز شغف المعرفة

يكون المفكرون الناقدون دائمًا فضوليين بشأن جميع أنواع الأشياء في الحياة ، ويميلون إلى امتلاك مجموعة واسعة من الاهتمامات. يعني التفكير الناقد طرح الأسئلة باستمرار والرغبة في معرفة المزيد، حول لماذا وماذا ومن وأين ومتى وكل شيء آخر يمكن أن يساعدهم في فهم موقف أو مفهوم ، وعدم أخذ أي شيء في ظاهره.

  1. يفتح الباب للإبداع

المفكرون الناقدون هم أيضًا مفكرون مبدعون للغاية ، ويرون أنفسهم بلا حدود عندما يتعلق الأمر بالإمكانيات. إنهم يتطلعون باستمرار إلى المضي قدمًا للأمام، وهو أمر بالغ الأهمية في سوق العمل.

  1. يعزز مهارات حل المشكلات

يميل أصحاب مهارات التفكير الناقد إلى تبني منهج علمي لحل المشكلات كجزء من غريزتهم الطبيعية. يتحلى المفكرون الناقدون بالصبر والالتزام تجاه حل المشكلات فهم ليسوا متسرعين وأحكامهم ليست عشوائية.

  1. يخلق الاستقلال

التفكير الناقد  تفكير ذاتي وهو المفتاح لخلق الاستقلال ، وتشجيع الناس على اتخاذ قراراتهم الخاصة وتكوين آرائهم الخاصة.

  1. مهارة حياة

التفكير الناقد أمر بالغ الأهمية ليس فقط للتعلم ، ولكن للحياة بشكل عام! التعليم ليس مجرد طريقة لإعداد أنفسنا للحياة ، ولكنه يمثل إلى حد كبير الحياة نفسها. التعلم عملية تستمر مدى الحياة نمر بها كل يوم.

  1. مواطنين أفضل

لعل من أكثر اقتباسات التفكير الناقد إلهامًا ما قاله الرئيس الأمريكي السابق توماس جيفرسون: “إن المواطن المتعلم شرط حيوي لبقائنا كشعب أحرار.”

ما يؤكده جيفرسون لنا هنا هو أن المفكرين الناقدين يصنعون مواطنين أفضل ، لأنهم قادرون على رؤية الصورة بأكملها دون الانغماس في التحيزات والدعاية.

نتيجة بحث الصور عن critical thinking

أخيرا، كيف يمكن الاستفادة من التفكير الناقد في الحياة المهنية؟

بمجرد الانتهاء من المدرسة ودخول سوق العمل ، تتوسع رحلتك في التفكير الناقد وتنمو للوصول للمهنية والتميز الوظيفي بما يثير اعجاب صاحب العمل الخاص بك حيث يقدّر أصحاب العمل الموظفين أصحاب التفكير الناقد الذين ويطرحون الأسئلة، ويقدمون الأفكار المدعمة بالأدلة، ويتخذون القرارات بعد تحليل جميع جوانب المشكلات أولئك الذين يكونون دائمًا مستعدين لتقديم المميز في بيئة العمل التي أصبحت أكثر تعقيدا في العقد الأخير.

بغض النظر عن منصبك أو دورك في الشركة أو المؤسسة ، سيمنحك التفكير الناقد دائمًا القدرة على التميز وإحداث فرق.